ثقافة جنين تنظم أمسية أدبية وشعرية في بلدة يعبد لإسناد إضراب الأسرى
2017-05-14

تحت رعاية وزارة الثقافة في محافظة جنين وبالتنسيق مع بلدية يعبد ورياديون لأجل يعبد
و الصالون الثقافي الفلسطيني – يمام، أقيمت أمسية ثقافية دعماً وإسناداً للأسرى المضربين، في خيمة الاعتصام في بلدة يعبد، حضرها رئيس وأعضاء بلدية يعبد، وأعضاء رياديون لأجل يعبد، وجمع غفير من أهالي الأسري والكوادر الوطنية هناك والعديد من الشخصيات الأكاديمية والأدبية.

وأشارت القائم بأعمال مدير مكتب وزارة الثقافة في مدينة جنين آمال غزال إلى أهمية دعم وإسناد الأسرى المضربين وذويهم في هذه المرحة الحرجة، وأهمية الوحدة الوطنية، كما تحدثت عن أهمية المشاركة الثقافية في مسيرة التضامن وأكدت أن الثقافة سلاح مهم وفعال.
أما البروفسور عمر عتيق المحاضر في جامعة القدس المفتوحة وعضو المجلس الاستشاري الثقافي تحدث في ندوته عن ثقافة التضامن مع الأسرى بحيث تكون على مستوى الحدث وأن لا تفرغ من محتواها لتصبح أشبه بالإنفعالات والهبات وحسب، كما تحدث عن أهمية تسليط الضوء على البعد القانوني والحقوقي للأسرى ، و أكد على ضرورة توسيع دائرة التضامن وإيصال صرخة الأسرى إلى المحافل الدولية والعالمية.

كما تخلل الأمسية قراءات شعرية لعدد من شعراء جنين، ويعبد وقباطية، وعانين، وعرابة ، والناقورة قضاء نابلس.

حيث شارك في الأمسية كل من الشاعر حسين عانين والكاتب حسين حلمي الشاكر والشاعر سميح محسن من نابلس والشاعر ضياء جرادات، والشاعر سائد أبو عبيد، والشاعر محمد الأخرس، والشاعر يوسف عطاطرة، والشاعر باسل بزراوي والشاعرة حنين أمين، كما شاركت الشاعرة سوسن داودي عبر الهاتف لأسباب صحية.

 

وزارة الثقافة الفلسطينية - 2016