وزارة الثقافة تنظم أمسية شعرية حول فدوى طوقان في رام الله
2017-11-19
نظمت وزارة الثقافة وبالتعاون مع بلدية رام الله، وضمن فعاليات الاحتفاء بمئوية ميلاد الشاعرة فدوى طوقان، أمسية شعرية على المسرح البلدي في دار بلدية رام الله، مساء أمس، بحضور وفد من وزارة الثقافة وشخصيات إعلامية.
وافتتح الأمسية الشاعر أحمد زكارنة الذي استهل حديثه عن فدوى طوقان التي برأيه "حولت العادي والمألوف إلى استثناء"، قبل أن يقرأ مقتطفات من شعرها، ويرحب بالشعراء والجمهور.
وشارك في الأمسية خمسة شعراء فلسطينيون، هم: الشاعر عصام السعدي من الأردن، والشاعر أنور الخطيب من الإمارات عبر "سكايب"، والشاعرة رولا سرحان، والشاعر سميح محسن، والشاعرة جدل القاس، من على خشبة المسرح البلدي.
وقال الشاعر عصام السعدي من الأردن في مشاركة له عبر "سكايب": إننا في هذا اليوم نرد على وعد بلفور بولادة شاعرةٍ كفدوى طوقان، وها نحن بعد مئة عام نستذكر وعد بلفور بالاعتصامات والمطالبة بالاعتذار، ونرد عليه بفدوى طوقان وأشعارها وأغنياتها وما قالته من شعر في قضية فلسطين، لنثبت له أن فلسطين قادرة على ولادة الشعراء.
وفي مشاركة لها تحدثت الشاعرة رولا سرحان عن أبرز وأهم ما يميز شعر فدوى طوقان، وهو "الشعر الحي .. الشعر الذي يستمر قادراً على الإلتقاء بالحاضر"، وألقت قصيدة بعنوان " أنشودة الصيرورة" كتبتها طوقان في العام 1967.
بدوره ألقى الشاعر سميح محسن قصيدة واحدة كتبها لفدوى طوقان في هذه المناسبة بعنوان" أنام وأصحو"، فيما قدم الشاعر أنور الخطيب من الإمارات عبر "سكايب" مداخلة وقراءة في شعر فدوى طوقان بعنوان "حريتي"، كما شاركت الشاعرة جدل القاسم في الأمسية بقراءة قصيدة "أشواق حائرة" لطوقان، والتي تحمل "ثورة المشاعر" لديها.
يذكر أن فعاليات إحياء مئوية ميلاد الشاعرة فدوى طوقان تستمر في كافة محافظات الوطن، حتى نهاية العام الجاري، وتتراوح ما بين ندوات وأمسيات ونشاطات مختلفة، وغالبيتها نشاطات مشتركة ما بين الوزارة والمؤسسات الثقافية والأكاديمية والبلدات والمجالس القروية، وغيرها.
 

وزارة الثقافة الفلسطينية - 2016