خلال مشاركته في توزيع جائزة الحرية للعام 2017 ...بسيسو: المكتبة الوطنية مشروع استراتيحي لحفظ هويتنا الثقافية والوطنية

2017-08-27

اعتبر وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو، إنشاء المكتبة الوطنية الفلسطينية إنجازاً في غاية الأهمية، ومشروعاً استراتيجياً للحفاظ على روايتنا الوطنية، والبناء عليها، واصفاً إياه بالمشروع الثقافي الوطني الذي يؤسس لحفظ تراثنا وهويتنا الوطنية، وإبداعات مبدعينا، واستراد ما نهب منها، موجهاً شكره العميق للرئيس محمود عباس على قراره بإنشاء المكتبة الوطنية، وتخصيص مبنى قصر الضيافة سابقاً ليكون مقراً لها.

وأعلن بسيسو عن ذلك، في كلمته خلال حفل توزيع جائزة الحرية للعام 2017، المتعلقة بالإبداعات الخاصة بالتعبير عن قضايا الأسرى، ونظمتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين ووزارة الثقافة في مبنى الكلية العصرية الجامعية بمدينة رام الله، اليوم، تحت شعار "الحرية للأسرى والمجد للشهداء".

وقال بسيسو: ونحن في حضرة الأسرى بما يحملونه من دلالات رمزية ذات أبعاد وطنية وإنسانية، والحرية النابعة من إبداعاتهم، اسمحوا لي أن أتحدث عن متمم لروايتنا الفلسطينية، وهو إنشاء المكتبة الوطنية الفلسطينية، هذا المشروع الاستراتيجي، الذي يأتي ليكمل خطواتنا نحو تكريس روايتنا الوطنية.

وشدد بسيسو: المكتبة الوطنية كمشروع استراتيجي جزء أساسي من الحفاظ على روايتنا الوطنية والبناء عليها، والتي ستحقق من خلالها، الكثير من الأبعاد ذات العلاقة بحفظ تراثنا وإبداعاتنا في مختلف المجالات، ما يؤسس لأكثر من جانب في مجال التخطيط الثقافي، لافتاً إلى أن "تأسيس المكتبة الوطنية الفلسطينية تطلب جهداً كبيراً من أجل أن يتحقق، بحيث تتحول من فكرة إلى رؤية فواقع".

وأضاف: إنني أعلن عن هذا اليوم، في حضرة أسرانا البواسل، أننا نجحنا في تأسيس المكتبة
الوطنية الفلسطينية، والتي سيكون مقرها قصر الضيافة سابقاً في بلدة سردا قرب مدينة رام الله، وهذا ما سيتم الإعلان عنه غداً، بأن تتحول هذه المنشأة إلى مقر للمكتبة الوطنية الفلسطينية.

وختم وزير الثقافة في هذا الجانب: نجاح المكتبة الوطنية الفلسطينية يتطلب الكثير من العمل المشترك، والكثير من الجهد، لنجمع إرثنا وتراثنا وإبداعاتنا، ومن أجل أن نسترد ما نهب من إبداعات مبدعينا ومبداعتنا وأعمالهم، فهو مشروع ثقافي يتمم فعل المقاومة في الثقافة، وفعل المقاومة في الإبداع، وهذا جزء من الدرس الذيث نتعلمه من أسرانا وأسيراتنا.

يذكر أن مبنى المكتبة الوطنية الفلسطينية (قصر الضيافة سابقاً)، يحتضن في الحادية عشرة من صباح غد، مؤتمرا صحافيا للدكتور إيهاب بسيسو، يتحدث من خلاله حول إنشاء المكتبة الوطنية الفلسطينية، وأهمية هذا الإنجاز الوطني الثقافي على أكثر من صعيد.

 

 

وزارة الثقافة الفلسطينية - 2016