بسيسو يبحث ووزير الخارجية السودانية العلاقات الثنائية بين البلدين

2017-11-24

التقى وزير الثقافة د. ايهاب بسيسو، قبيل مغادرته العاصمة السودانية الخرطوم، حيث شارك في أعمال المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة، وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية حامد ممتاز، بحضور سفير دولة فلسطين في السودان د.سمير عبد الجبار طه، وعدد من السفراء وكبار المسؤولين في وزارة الخارجية السودانية.
واطلع بسيسو الوزير السوداني على تطورات الاوضاع في الاراضي الفلسطينية، بما في ذلك المساعي الحقيقة والجهود المبذولة المتعلقة بإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية. 
كما بحث الوزيران تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، لا سيما تلك التي تعنى بالعلاقات الثقافية بين فلسطين والسودان، في إطار المساعي الفلسطينية المتواصلة لتعزيز العلاقات الثقافية بين فلسطين والأشقاء العرب، بمواجهة مساعي سلطات الاحتلال الرامية إلى عزل فلسطين عن عمقها العربي والإنساني، بما يساهم في دعم الصمود الثقافي في فلسطين، من خلال تحفيز الفعل الثقافي في كلا البلدين وعبر تنظيم فعاليات مشتركة في هذا الإطار.
من جهته، رحب الوزير السوداني حامد ممتاز بتعزيز العلاقات الثنائية السودانية الفلسطينية في مختلف المجالات والقطاعات، بما في ذلك العلاقات الثقافية، مؤكداً على استمرار دعم السودان لفلسطين، وحرصها الكبير على نجاح جهود المصالحة الوطنية بما يكفل تعزيز الموقف الفلسطيني في مواجهة كل التحديات التي تواجه فلسطين وقضيتها.
وكان وزير الثقافة التقى، على هامش المؤتمر، بعدد من نظرائه وزراء الثقافة العرب، على هامش المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة في العاصمة السودانية الخرطوم، كان من بينهم وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين، ووزير الثقافة والسياحة العراقي فرياد رواندزي، ووزير الثقافة الأردني نبيه شقم، ووزيرة الثقافة البحرينية الشيخة مي آل خليفة.
وتناولت اللقاءات بحث آفاق تعزيز التعاون المشترك في المجال الثقافي ما بين دولة فلسطين وعمقها العربي، بما يعزز صمود الشعب الفلسطيني، وخاصة في القدس، عبر بوابة الثقافة.
وأشار بسيسو إلى أهمية دعم صمود القدس عبر مشاريه ثقافية تحافظ على هوية وتراث المدينة، التي تم اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2019، علاوة على كونها عاصمة دائمة للثقافة العربية.
وتم في اللقاءات بحث تفعيل الاتفاقيات الثنائية فيما يتعلق بالتبادل الثقافي مع الدول العربية الشقيقة، كما تم بحث التطورات الجارية على الساحة الفلسطينية الداخلية عامة، وكذلك إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي المتصاعدة، والرامية إلى عزل الفلسطيني عن عمقه العربي والإنساني.
وشدد بسيسو على أهمية الثقافة كجسر للتواصل بين الشعوب، وتعميق العلاقات بين الأشقاء العرب، وعلى كونها وسيلة أساسية من وسائل مقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال وسياساته العنصرية، خاصة ضد الثقافة والمثقفين، عبر العديد من الإجراءات كتضييق الخناق على المؤسسات الثقافية الفلسطينية، وخاصة المقدسية منها، وحرمان المبدع الفلسطيني من أبسط حقوقه التي كفلتها القوانين والشرائع الدولية، ومن بينها حركة التنقل، وحرية الفكر.
وفي وقت سابق، عقد وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو اجتماعاً مطولاً مع وزير الثقافة والسياحة التركي نعمان كرتلموش، على هامش المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة، في العاصمة السودانية الخرطوم.
وبحث بسيسو ونظيره التركي آفاق التعاون المشترك في العديد من المجالات الثقافية والحضارية، لاسيما في مجالات الأرشفة، والمكتبات، والمخطوطات، خاصة عقب القرار الرئاسي الهام بتأسيس المكتبة الوطنية الفلسطينية.
كما تم بحث فرص وتأهيل كوادر فلسطينية في المجالات السابقة، سواء عبر إرسال خبراء أتراك إلى فلسطين، أو عبر إيفاد كوادر فلسطينية إلى تركيا لهذا الغرض.
ومن بين الأمور التي تم بحثها بين الوزيرين، آخر التحضيرات الجارية لتنظيم أيام الثقافة الفلسطينية في تركيا، والمقرر إقامتها في الثامن من شهر كانون الأول المقبل.

 

 

وزارة الثقافة الفلسطينية - 2016